26‏/09‏/2010

قصة تحدث كثيرًا "اللامابلاة"


حددنا موعدًا .. استيقظت مبكرًا .. رتبت غرفتي ، ومن ثم اسعتددت للخروج من بيتي ..
ركبت "التاكسي" ..
وصلت مكان الموعد ..
انتظرت قليلًا .. ثم قليلًا !!
ثم تحول القليل إلى ساعات !!
يآآه .. وقت طويل مضى بسرعة ، لعل سر ذلك انشغالي بالصحيفة اليومية ، فقد كانت تملؤها المقالات
المثيرة للاهتمام ..
فجأة .. رن هاتفي المحمول ..
أنا : أهلاً أين أنت .. انتظرتك طويلاً !! "بغضب مكتوم"
هي : عزيزتي .. متأسفة لن آتي اليوم !! " بكل برود "
أنا : آها .. حسن لا عليكِ .. "وكانت النار تشتعل بداخلي !!
ولكن أكملت قائلة : ولكنني أكره اللامبلاة !!
وأغلقت الهاتف ..
-------------
ورحلتْ
!!!
مريم لولو

24‏/09‏/2010

لوحة أبطالٍ .. نحبهمْ !!

لوحةٌ لأناسٍ .. وصفهم هكذا :
هم اسودٌ .. بل أكثر شجاعةً !!
هم رجال .. بل أكثر شهامةً !!
هم رمــــوز العزة والشهامة !!
في ظلمة يعيشون .. نور الله يضئ عتمتها ..
دعاؤهم سرّ صبرِهم ..
شهامتهم سرّ صمودِهم ..
نحبهم .. فهم ضحوا حتى نعيش ..
يعجز الكلام عن وصفهم .. !!
لا أعظم مِن مَن يضع حريته على كفةٍ ويبيعها من أجل أرضه وناسه .. !!
اللهم فكـ أَسرَهم .. وأعدهم إلى أرضهم .. وشد على أزرهم .. وقوّهم ..
"نبارك صبر أسرانا .. ونبارك للأسير المجاهد المحرر رامز الحلبي .. الذي فُكَّ اسره قبل القليل من الأيام "..
نُحِبُّهُمْـ
مريم لولو
,,

22‏/09‏/2010

نقرر .. أحيانًا !!

صعبٌ .. بل أكثر
أحيانًا .. نمر بمواقف .. يكون فيها اتخاذ القرار صعبًا !!

نفكر .. ونفكر .. نصل إلى نتيجة .. ولكن نعود ونفكر ثانية !!

نخاف أن يخفى علينا شيء فنقع في حالة "الندم" !!

فنعود ونفكر
:s
نشعر أننا وصلنا إلى حالة من الكآبة واليأس :(
ولكن نحاول ونحاول ..

إلى أن نستسلم ... أو ننجح برأينا ..

يا رب أنت أعلم بالحآآل ..

مريم لولو

17‏/09‏/2010

عدناْ والعوْدُ أحمـدْ :)


كنت قد انقطعت عن التدوين فترة لا بأس بهآ ..
بسبب انشغالي برمضآن والعيد أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات ..
وها أنا عدت لأدون من جديد .. لأشارككم كل شيء ..
قبل أيام قلائل .. أشرقت شمس التحدي .. شمس الاجتهاد .. شمس النشاط ..
وانطوت شمس - الطلعات والنزلات - والدورات والمشاغل الأكثر من كثيرة في الاجازة الصيفية الأكثر من رآئعة ..
ولكنها شمس ليس كباقي شموس عمري .. إنها شمس الثاااانوية !!
لم أصدق أنني ترفعت مرحلة وأصبحت في الثانوية .. انا الآن الكبيرة في المدرسة !!
كان حلم يروادني دائما أن أكون في الثانوية ،،
وأنا الآن أتشاجر مع النشاط اللانهائي الذي أصابني بعد أول يوم من المدرسة
ما أروع أن تحب ما أنت عليه ، والأروع من ذلك أن تتأقلم مع ما أنت عليه ..
أدعو الله أن تكون سنة دراسية موفقة وممتعة خالية من التصادمات والتشاجر
ومليئة بكل جميل :D
وأتمنى من الله لي ولكم التوفيق ..
مريم لولو

صالون نون الأدبي

هذا كان حوار الجلسة الراقية التي شاركت فيها كضيفة في صالون نون الأدبي للمرة الثانية . كان لقاء ممتعًا ومثمرًا وتناولنا فيه عددًا من المح...